استماع مجانى

9

 

Youssef Fekry ,Cairo, El Tahrir Sq. West El Balad

النهاردة كنت بتمشى سواح فى وسط البلد “التحرير” بعد ما أخدت قفا ع الصبح من الدنيا كالعادة وكنت مضغوط جداً على أخرى ولوحدى رحت طالع على كوبرى قصر النيل أقعد قدام النيل شوية أفك عن نفسى ونزلت الممشى تحت الكوبرى أقعد على كرسى شوية ارتاح لقيت الست الجميلة دى “أويل” ألمانية الجنسية قاعدة وحاطه اليافطة دى قدامها مكتوب عليها بالإنجليزى والألمانى “استماع مجانى” وطبعاً الفضول حركنى ناحيتها عشان أفهم بتعمل ايه سلمت عليها ؛
– وسألتها : هو حضرتك بتتكلمى فى ايه ؟
ردت بإبتسامة جميلة كالشمس : لا انا مش بتكلم لكن بسمع ، اسمك ايه ؟

– چو ، وحضرتك ؟
أويل.

– تشرفت بحضرتك نورتى مصر لكن حضرتك منين ؟
ألمانيا.

– أهلاً بيكى وبتعملى ايه هنا ؟
انا بسافر بلاد كتير شغل وبحب اعمل كده فى كل بلد اروحها اقعد فى مكان عام هادى أحط اليافطة دى قدامى واسمع الناس لأن دى رؤيتى فى الحياة اهم من البيزنس ، تعرف يا چو ناس كتير اوى محتاجة حد يسمعها ومش لاقية وخصوصاً لو حد غريب او عابر سبيل مش هيشوفوه تانى فى حياتهم بيتكلموا بصراحة وبدون خجل وأقنعة.

– آسف لتطفلى بس واضح ان حضرتك مسيحية
صحيح بس مفيش علاقة بين اللى بعمله وبين التدين والايمان خالص لكن دى إنسانية مش اكتر.

– بصراحة مبسوط ومستغرب جداً لكن بجد بحييكى عمل رائع جداً وقلب أجمل.
شكرًا ، يللا احكى سامعاك ….

وحكيت وحكيت وسمعت وامتنيت جداً من قلبى للإنسانة الجميلة والطاقة الإيجابية والتشجيع اللى شفته وسمعته فى القعدة العجيبة دى رغم اختلاف الثقافة واللغة ، بدون اى وعظ ولا أوهام ولا مثاليات كدابة ووعود زايفة ، ورب صدفة خير من ألف ميعاد خاب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.