الرئيس الكازاخي..لن نترك أحد من مواطنينا تحت رحمة القدر

262

متابعة / عبدالله رجب

 

 

بيان رئيس جمهورية كازاخستان قاسم-جومارت توقاييف

وفقا لتوجيهاتي، فقد تم يومي 7 و 9 مايو الجارى إجلاء 231 مواطن كازاخي من سوريا بينهم 156 طفلا فى عمر ما قبل المدرسة و 18 يتيما.
يعد هذا العمل الانسانى الضخم استمرارا لعملية “جوسان” التى تم البدء فى تنفيذها وفقا لتوجيهات الرئيس الأول وزعيم الامة نورسلطان نزارباييف فى يناير الماضى.
وسوف تقوم سلطات الدولة والمنظمات غير الحكومية بتنظيم فعاليات لإعادة تأهيل المواطنين الكازاخ العائدين إلى الوطن. كما ستقدم لهم الخدمات الطبية، والنفسية والاجتماعية.
واليوم يمكننا الحديث عن التأثير الايجابى لهذه الجهود. حيث تخلت النساء العائدات فى يناير الماضى عن ماضيهم المتطرف، وأنخرطوا فى العمل واستعادوا الاتصال بأقربائهم، وعاد الأطفال إلى المدارس والحضانات.
لقد قرر المواطنون الكازاخ الذهاب إلى مناطق الأعمال القتالية وأقدموا على هذه الخطوة المتهورة تحت تأثير الدعاية المدمرة والكاذبة للارهابيين. واليوم فإنهم يعودون إلى كازاخستان طواعية أملا فى بدء حياة جديدة. لا يجب أن يعانى أبنائهم بعيدا عن ديارهم أو يتحموا المسؤولية عن أخطاء آبائهم.
كما تؤكد كازاخستان التزامها بمكافحة الإرهاب وتقديم كافة أشكال الدعم للمواطنين الذين يواجهون ظروف صعبة. سوف تستمر الأعمال الانسانية، ولن نترك أحد من مواطنينا تحت رحمة القدر.
أعرب عن امتنانى لموظفى وزارة الخارجية الكازاخية، ولجنة الأمن القومي والجهات الحكومية الأخرى وكذلك الشركاء الأجانب الذين شاركوا فى هذه العملية الإنسانية.

loading...
SEOClerks

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

loading...