أثار مصر تبهر العالم في برشلونة

13

في شارع فالنسيا القريب من ساحة كتالونيا الشهيرة ببرشلونة يقع المتحف المصري أو ما يطلق عليه بالكتالاني ” Museu Egipci de Barcelona” وهو يعد من أهم المزارات في اسبانيا حيث يأتي إليه الزوار من مختلف دول العالم ويبلغ عدد رواد المتحف ٢٥٠ ألف زائر سنويا تقريبا ويوجد بالمتحف حوالي 1100 قطة أثرية أصلية حاليا وتبلغ سعر تذكرة المتحف 12 يورو للفرد لكنها مجانا للمصريين، حيث يتبع المتحف لمؤسسة كلوس الأثرية التي تمكن صاحبها جوردي كلوس من الجمع بين شغفه بمصر القديمة ونشاطه التجاري في عالم السياحة وإنشاء مؤسسة ضخمة بعد أشتري العديد من الآثار المصرية الأصلية وفي البداية كان قد أقام أول معرض يضم 70 قطعة من الآثار المصرية للجمهور في فندق كلاريس في برشلونة في عام 1992 ليصبح أول معرض دائم للفن المصري في المدينة، وبعد ذلك بعامين وتحديدا في 23 من مارس 1994 افتتح جوردي المتحف المصري في برشلونة في أشهر شوارع برشلونة وهو رامبلا دي كتالونيا، كما قام في نفس العام بالتعاون مع معهد جريفيث بجامعة أكسفورد من إنشاء معرض “توت عنخ آمون صور لكنز تحت الصحراء المصرية) ثم انتقل للمقر الحالي في عام 2000 بعد توسعته ليحتوي على ثلاثة طوابق اثنتان منها تضم المقتنيات الأثرية بينما الطابق الثالث مخصص للمعارض المؤقتة وغرف تدريب مجهزة ومكتبة يوجد بها أكثر من 10000 وثيقة.

وقالت مايكسايكسا ديلور مديرة المتحف المصري ببرشلونة  أن المتحف يعتبر معرض فني ومؤسسة ذات أهمية ثقافية وتعليمية تابعة لمؤسسة الأثري الإسباني جوردي كلوس المتخصص في علم المصريات حيث يعرض المتحف الآثار المصرية من مختلف العصور لكن معظمه من العصر الفرعوني وهو منظمة غير هادفة للربح تقوم بالاعتماد علي التمويل الذاتي من خلال عدة أنشطة ثقافية تقوم بتنظمها ، موضحة تخصيص جناح كامل للملك الفرعوني الصغير توت عنخ آمون وصور تذكارية عن مقبرته وكيفية اكتشافها، فضلا عن صور ومقتنيات أثرية تحكي الحضارة المصرية القديمة وعظمة الفراعنة، مشيرة إلي أن المتحف ليس معرضا فقط بل يتم عقد المؤتمرات والأنشطة المختلفة وخصوصا لطلاب المدارس وهناك الدورات التدريبية لجميع الأعمار وورش العمل للأطفال والشباب والبعثات الثقافية والبعثات الأثرية، وتم تصميم برنامج تعليمي للطلاب (من الأطفال إلى التعليم الثانوي) للحصول على مستوى أكثر اكتمالا من المعرفة حول جوانب معينة من الحضارة الفرعونية ، كما هو الحال بالنسبة إلى التحنيط ، والكتابة الهيروغليفية، الفن والألوان، والأساطير المصرية القديمة، ويتلقون مواد تعليمية صممها المتحف المصري في برشلونة بناءً على الإطار المدرسي وخصائص كل مرحلة تكوينية بهدف تعريف الأطفال والمراهقين الحضارة الفرعونية، كما يمكن لطلاب الماجستير والدكتوراه دارسي علم المصريات الوصول إلى المجموعة الوثائقية المودعة في مكتبة كلوس الأثرية ويمكنهم التعامل مع الدراسة المباشرة للأشياء الأثرية التي تشكل خلفية المتحف المصري في برشلونة، كما تقوم مؤسسة كلوس الأثرية والمتحف المصري في برشلونة بتمويل وتشجيع البحوث من خلال سلسلة من البعثات الأثرية.

وأضافت أن المتحف يستقطب عددا كبيرا من علماء المصريات كما أن هناك جولات تتم بصحبة مرشد يشرح للجمهور تاريخ هذه المقتنيات وعن الحياة الفرعونية وتاريخ مصر القديم كما تشمل بعض الأنشطة علي فنون الطهي في أرض النيل ، بالإضافة إلى الزيارات الليلية ورؤية مشاهد تم تصويرها خصيصا عن الحضارة الفرعونية لتسهيل الفهم كم ينظم المتحف المصري في برشلونة عددًا كبيرًا من المعارض المؤقتة ذات الموضوعات المتنوعة، مبينة أن مكتبة المتحف تضم مجموعة من المراجع تحتوي علي أكثر من 10000 وثيقة تعود إلى القرن السادس عشر وحتى يومنا هذا، ويحتفظ المتحف بالنسخة الكاملة من كتاب “وصف مصر”، ويتوافق مع الطبعة الثانية التي طبعت في باريس بين 1821 و 1829 .

وحول مصدر أثار المتحف المصري ببرشلونة يوضح حمدي زكي مستشار مصر السياحي بالولايات المتحدة الأمريكية وبرشلونة سابقا أنه حصل علي جزء كبير منها نتيجة البعثات التي قام بها كلوس واكتشافه للأثار في مصر حيث تمنح وزارة الأثار نسبة من المكتشفات في حالة قيام البعثة بالمكتشفات والترميم علي نفقتها وهناك جزء أخر اشتراه كلوس من الاثار التي خرجت من مصر قبل عام ١٩٧٠ والقانون الدولي ينص للاسف علي عدم أحقية الدول المطالبة باثار خرجت شرعيا قبل هذا التاريخ ويحق لها المطالبة باسترداد اثارها التي خرجت بعد هذا التاريخ فقط ولكن الاثار المسروقة دون النظر لتاريخ خروجها اذا كانت مهربة يسقط عنها شرط التاريخ المذكور بشرط اثبات ملكيتها لمصر ولذلك استردت مصر ٦ قطع فقط من هذا المتحف جراء قضية كسبها زاهى حواس.

وأضاف أن هذا المتحف ينظم برامج ترويجية للحضارة المصرية ومحاضرات ودورات دراسية وينظم رحلات لمصر للنخبة ويعد د.كلوس خير داعية للحضارة المصرية وهو حاصل علي درجة الدكتوراه في حضارة مصر القديمة فضلا عن إصداره قرارا دخول المصريين المتحف بالمجان وضع المتحف تحت تصرف كل من يريد عمل أي مناسبة ثقافية عن مصر وكذا تنظيم المحاضرات دون تقاضى أي مقابل مادي بل هو من يتحمل نفات هذه الأنشطة، كما يشجع الاعلاميين الاسبان باصدار المقالات عن مصر وهو ايضا راع للبرامج التلفزيونية عن مصر.

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

");pageTracker._trackPageview();
loading...