بن بيّه من الفاتيكان: الحياة هبة من الله ولها حرمة لا يجوز انتهاكها

31

 

كتب- وليد عبدالرحمن

التقى الشيخ عبدالله بن بيّه رئيس مجلس الامارات للإفتاء الشرعي بابا الكنيسة الكاثوليكية البابا فرانسيس حيث أبلغه تحيات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. ويأتي اللقاء الذي جرى في القصر الرسولي بالفاتيكان ضمن أعمال توقيع وثيقة “موقف العائلية الإبراهيمي في القضايا المتعلقة بإنهاء الحياة” وتسعى هذه الوثيقة التي تمثل اديان العائلة الابراهيمية الثلاثة إلى التأكيد على الكرامة الإنسانية وعدم جواز استباحتها تحت ذريعة التدخل الطبي أوأي مبرر آخر. وأكد معالي الشيخ في كلمته أمام الحضور إن هذا اللقاء يأتي في سياق “التّعاون على الخير”.
وأضاف أن الحفاظ على النفس البشرية يعد من أبرز مقاصد الشريعة الإسلامية والقيم المشتركة بين الأديان وأنه لابد من التذكير بضَرُورِيِّ الحياة الذي بدأت تمتدّ إليه يدُ العابثين من كلّ صوب، بالإجهاض قبل الإيجاد، و بالإرهاب والاحتراب أثناء الحياة، وبالإجهاز لدى الممات.
وأوضح :”إن اجتماعنا اليوم يمثل خطوة جديدة في مسار العمل الديني المشترك، فهي أول مرّة تجتمع فيها الأديان لتجسّد اتفاقها في القيم والأصول وتنزّله على مستوى التّطبيقات العملية الفرعية
وأكد: “نستشعر جميعا الحاجة إلى أن تتكامل أدوارنا، انطلاقا من مواقعنا ودوائر تأثيرنا، لنسهم في استعادة الضمير الأخلاقي للإنسانية، الذي يعيد الفاعلية لقيم الرحمة والغوث ومعاني التعاون والإحسان.” وأوضح معاليه موقف الدين الإسلامي الذي يؤكد بأنّ الله هو الخالق الذي منح الإنسان الحياة ووهبه الكرامة، وأن ليس للإنسان الحق في انتزاعها من نفسه أو من غيره.
كما أكد أن دولة الامارات تسعى دائماً لإعلاء القيم المشتركة للعائلة الإبراهيمية وكل القيم الإنسانية التي تهدف إلى الخير وتحث على التعايش السعيد. مستذكراً أن هذه الجهود تأتي في سياق هذا العام عام التسامح في دولة الامارات، الذي شهد زيارة الحبر الأعظم البابا فرانسيس وتوقيع وثيقة الاخوة الإنسانية مع فضيلة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب برعاية الشيخ محمد بن زايد وحكام دولة الامارات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

");pageTracker._trackPageview();
loading...