حدث في مثل هذا اليوم

773

كتب / محمد سلامة

 

تم في السابع من رمضان بناء جامع الأزهرالشريف على يد القائد الفاطمي جوهر الصقلي ليصبح جامعا ومدرسة لتشييع مصر ومركزا علميا وإعطاء للقاهرة مزيدا من الرموز التابعة لعاصمة للدولة الفاطمية.
بعد سقوط الدولة الفاطمية قام صلاح الدين الأيوبي بغلق الأزهر في إطار مكافحة التشيع وتقليل نفوذ الفاطميين في مصر.
ولكن اليوم في الإحتفال بعيد ميلاد الأزهر لا أحد يذكر أن الأزهر بقى في التاريخ بفضل السلطان الظاهر ركن الدين بيبرس الذي أعاد إفتتاحه على نهج السنة والمذاهب الأربعة.
ظل الجامع الأزهر مغلقاً مائة عام طوال فترة حكم الدولة الأيوبية، إلي أن أعاد فتحه السلطان الظاهر بيبرس عام 1266م و لكن علي المذهب السني لجعل القاهرة عاصمة للعالم الإسلامي ومصر مركزا علميا وثقافيا.
يدرس حاليا في جامعة الـأزهر الشريف أكثر 150 طالب من مسقط رأس بيبرس وهناك علاقة متميزة بين كازاخستان ومشيخة الأزهر في مكافحة التطرف الديني.
حصول الإمام الأكبر على درجة الأستاذية الفخرية من جامعة أوراسيا في كازاخستان .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

");pageTracker._trackPageview();
loading...