حول إنشاء بنك اليورانيوم منخفض التخصيب التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية فى كازاخستان

33

حول إنشاء بنك اليورانيوم منخفض التخصيب التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية فى كازاخستان

ظهرت فكرة إنشاء بنوك الوقود النووي فى القرن الماضي؛ وذلك بسبب زيادة عدد الدول التى كانت تجرى عمليات تطوير خاصة فى المجال النووى. وقد تم بذل جهود كبيرة لإنشاء تكنولوجيا تصنيع الوقود النووي، وكانت هذه التكنولوجيا محصنة من الاستخدام فى الأغراض العسكرية. ومن ضمن الخيارات لتوفير الوقود النووي لانتاج الطاقة النووية، كان هناك اقتراحا بإنشاء مخزون دولى من الوقود النووى.
وفى عام 2006، تقدم الصندوق الأمريكي “مبادرة التهديد النووي” باقتراح حول إنشاء بنك دولى للوقود النووى تحت رعاية الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ويهدف هذا البنك إلى وضع آلية تضمن توفير إمدادات دولية مضمونة من الوقود النووي للدول التى تنفذ التزاماتها فى مجال عدم الانتشار. وهذا يعني أن الدول التى لا تمتلك ولا تسعى للحصول على تكنولوجيا تصنيع الوقود النووى ، يمكنها أن تحصل على هذه الوقود من البنك. وفى نوفمبر 2010، اقترحت بعض الدول الأعضاء بشكل رسمي إنشاء بنك اليورانيوم منخفض التخصيب وأن يكون تابعا للوكالة الدولية للطاقة الذرية. تختلف فكرة هذه البنك عن المخططات المقترحة سابقا. فلن يكون البنك مصدراً للإمدادات أو “متجراً للوقود”، وإنما سيكون مخزوناً فى الحالات الحرجة فى حالة تعذر حصول أى دولة عضو بالوكالة على الوقود النووى من المورد التقليدي لأسباب ذات طابع سياسي.
يمنح ميثاق الوكالة الدولية للطاقة الذربة صلاحيات للوكالة لإنشاء وضمان تشغيل بنك الوقود النووي. ووفقا للمادة الثالثة من الميثاق، فإن الوكالة مخولة بالحصول على المواد، والخدمات والمعدات وكذلك إنشاء مرافق ومصانع خاصة من أجل ضمان الاستخدام الفعلى للطاقة النووية فى الأغراض السلمية. وتنص المادتان التاسعة والحادية عشر من ميثاق الوكالة على الصلاحيات القانونية لاستلام، وتخزين وتوريد الإمدادات النووية، بينما تشير المادة العاشرة إلى إمكانية تقديم الخدمات، والمعدات والأدوات التقنية للدول الأعضاء بالوكالة والتى يمكن أن تساعدها فى تحقيق أهدافها وتنفيذ مهامها.
يكمن الهدف من وراء إنشاء بنك اليورانيوم منخفض التخصيب فى إن البنك سيصبح بمثابة مخزن فعلي لليورانيوم منخفض التخصيب بدرجة تخصيب تصل إلى 4,95 %. وتضمن هذه النسبة من التخصيب المرونة اللازمة لتلبية متطلبات تصنيع الوقود لاحقًا لأغلب مفاعلات الطاقة النووية. ستقوم الوكالة بشراء اليورانيوم منخفض التخصيب وفقا لاجراءاتها المعتادة لإجراء مناقصة مفتوحة للعروض التنافسية من الموردين الذين يرغبون في تزويد الوكالة باليورانيوم منخفض التخصيب دون أي شروط تتعارض مع أهداف إنشاء البنك. وسيتم تسليم اليورانيوم منخفض التخصيب إلى لأى دولة من الدول الأعضاء بالأسعار السائدة فى السوق في وقت التسليم. إن الهدف الرئيسي من إنشاء احتياطي لليورانيوم منخفض التخصيب هو جعل البنك بمثابة الملاذ الأخير لتلك الدول التي قد تتوقف برامجها النووية لأسباب لا تتعلق بأنشطتها الاقتصادية.
وقد أيدت كازاخستان مبادرة الوكالة الدولية للطاقة الذرية لإنشاء بنك للوقود النووي تديره الوكالة بناءً على ما يلي:
أولاً: إن إنشاء بنوك الوقود النووي في إطار الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيساعد في تعزيز نظام عدم الانتشار، ولن ينتهك آليات السوق للصناعة النووية وسيكون بديلاً مقبولاً لانتشار التقنيات الحساسة.
ثانياً: سيساهم احتياطي الوقود النووي للوكالة الدولية للطاقة الذرية في تطوير الطاقة النووية للأغراض السلمية وتزويد الدول بإمكانية الوصول إلى التقنيات النووية السلمية.
ثالثا: إن إنشاء بنوك اليورانيوم منخفض التخصيب لن ينتهك حقوق الدول الأعضاء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية في خلق إمكاناتها الإنتاجية الخاصة بها في إطار دورة الوقود النووي.
بالنسبة لكازاخستان فإنه من المهم للغاية أن يكون الوقود الموجود بالبنك تحت السيطرة الكاملة للوكالة وفي حيازتها القانونية الرسمية.
وتعتقد كازاخستان وقيادة الوكالة أن هذه الآلية المتعددة الأطراف يجب ألا تُسيَّس أو أن تكون ذات طابع تمييزي ويجب أن تكون في متناول جميع الدول التي تمتثل لاتفاقات الضمانات. ينبغي نقل المواد النووية وفقا لمعايير غير سياسية وتطبيقها بموضوعية وثبات.
في يناير 2010، أصدرت كازاخستان بيانًا كوثيقة رسمية للوكالة الدولية للطاقة الذرية برقم (INFCIR / 782 وتاريخ 2010/01/15) تعبر فيه عن استعدادها لإنشاء بنك للوقود النووي على أراضيها وتحمل الالتزامات المناسبة لتخزينه.
اتخذ مجلس محافظي البنك الدولي قرارا بشأن إنشاء البنك الدولي للوكالة الدولية للطاقة الذرية في ديسمبر 2010. وفقًا لوثيقة الوكالة الدولية للطاقة الذرية رقم GOV / INF / 2011/7 المؤرخة 9 يونيو 2011، “تأمين الإمدادات المضمونة: الوكالة الدولية للطاقة الذرية بنك LEU”. اختيار الدولة المضيفة “تم الإعلان عن مناقصة لاختيار الدولة المضيفة للبنك ومعايير البلد المضيف وشروط اختيار المرشحين بالإضافة إلى عناصر الاتفاق. وكان الموعد النهائي لتقديم الطلب الرسمي في النموذج المحدد هو 29 يوليو 2011.
أرسلت كازاخستان يوم 29 يوليو 2011 طلبًا لإنشاء البنك وألحقت بالطلب المعلومات اللازمة حول موقعين في مصنع أولبين للمعادن وفي مدينة كورشاتوف.
وفي مارس 2012، تم إبلاغ الدول الأعضاء في الوكالة أنه نتيجة للمناقصة المفتوحة أصبحت كازاخستان هى الدولة الوحيدة المرشحة لاستضافة للبنك على أراضيها.
وفي مايو 2012، قام وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة إقليم أوست-كامينوغورسك ومدينة أستانا.
وفى نفس الشهر بدأت المفاوضات في كازاخستان بشأن مشروع اتفاق بين حكومة جمهورية كازاخستان والوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن إنشاء بنك الوقود منخفض التخصيب التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية في كازاخستان (اتفاق على المستوي القطري) واتفاق مع المشغل.
وقد تم الاحتفال بالتوقيع على الاتفاق القطري يوم 27 أغسطس 2015 بمدينة أستانا.
يتم ضمان السلامة أثناء نقل وتخزين اليورانيوم من خلال استخدام حاويات خاصة بدرجة عالية من القوة. تقضي الحاويات على أي تسرب للمواد المشعة وتحمي تماما إشعاع اليورانيوم المنخفض التخصيب. كما أن هذه الحاويات معتمدة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية وهي مصممة بطريقة تصمد أمام الكوارث الطبيعية واسعة النطاق والكوارث التكنولوجية. كما تتمتع بخصائص القوة اللازمة ومصممة لمدة 80-100 سنة من العمل. سيتم نقل المواد عبر بلدان مختلفة ، وبالتالي، تم في يونيو 2015 التوقيع على اتفاقية مع روسيا، وفي مايو 2017 مع الصين.
يبلغ تمويل هذا المشروع حوالي 150 مليون دولار أمريكي وتم تحويل هذا المبلغ إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية من تبرعات من عدد من الدول والمنظمات. حيث قدم صندوق “مبادرة التهديد النووي” 50 مليون دولار، وقدمت النرويج 5 ملايين دولار، وقدمت الولايات المتحدة 49,5 مليون دولار، وقدمت الإمارات 10 ملايين دولار، أما الاتحاد الأوروبي فقد قدم ما يقرب من 25 مليون يورو وقدمت الكويت 10 ملايين دولار. ووفقا لأسعار السوق الحالية، سيكون مبلغ 150 مليون دولار كافياً لشراء حوالي 60 إلى 80 طناً من اليورانيوم المنخفض التخصيب وتوصيله إلى موقع بنك الوكالة الدولية للطاقة الذرية في كازاخستان.
سيخزن البنك ما يصل إلى 90 طنًا متريًا من اليورانيوم منخفض التخصيب على شكل سداسي فلوريد اليورانيوم ، وهو مناسب لتصنيع الوقود لمفاعل قياسي يعمل بالماء الخفيف. وهو أكثر أنواع مفاعلات الطاقة شيوعًا في العالم. يمكن لمثل هذا المفاعل توفير الكهرباء لمدينة كبيرة لمدة ثلاث سنوات.
وفي 29 أغسطس 2017 ، أقيم حفل افتتاح مبنى بنك الوكالة الدولية للطاقة الذرية في كازاخستان.
وفي 27 نوفمبر 2017، أعلنت أمانة الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن مناقصة مفتوحة وقبول طلبات شراء اليورانيوم منخفض التخصيب لأغراض بنك الوكالة في كازاخستان.
وفي 19 نوفمبر 2018، أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الدول الأعضاء رسميًا باستكمال مناقصة مفتوحة لشراء يورانيوم منخفض التخصيب لبنك الوكالة الدولية للطاقة الذرية في كازاخستان. وكان الفائزون في المسابقة هم الشركة المساهمة “Kazatomprom” (كازاخستان) وشركة “Orano-Cycle” (فرنسا).
ويتم تسليم المواد إلى البنك على مرحلتين.
تم تسليم الدفعة الأولى من اليورانيوم منخفض التخصيب في 16 أكتوبر 2019 من قبل الشركة الفرنسية Orano-Cycle عبر ميناء سان بطرسبرج ثم بالسكك الحديدية حتى إقليم أوست-كامينوغورسك.
وسيتم تسليم الحصة الكازاخستانية من اليورانيوم من أراضي روسيا، وسيتم توقيع أربعة عقود منفصلة مع المورد في روسيا، وهى شركة النقل الروسية (Tenex) والشركة الكازاخية المساهمة (KTZ) والشركة الكازاخية المساهمة (UMP).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

");pageTracker._trackPageview();
loading...