محافظ القليوبية يعقد إجتماعا لبحث آليات تنفيذ مبادرة حياه كريمة بقرية الأحراز بشبين القناطر

15

كتب/هاني عبد الرحمن

 

 

أكد الأستاذ الدكتور/ علاء عبد الحليم مرزوق محافظ القليوبية أنه في ظل استراتيجية الدولة المصرية الموحدة للقضاء على الفقر في القرى الأكثر احتياجا، تبلورت أهمية إطلاق مبادرة حياة كريمة، فهي مبادرة قومية أطلقها الرئيس/ عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية لتوحيد جهود الدولة المصرية مع القطاع الخاص والمجتمع المدني في ملف مكافحة الفقر، وذلك للتخفيف عن كاهل المواطنين بالمجتمعات الأكثر احتياجا في الريف والمناطق العشوائية في الحضر، لتوفير حياة كريمة للمواطن والارتقاء بجودة حياته.
جاء ذلك خلال إجتماع سيادته لبحث آليات تنفيذ مبادرة حياة كريمة بقرية الأحراز بشبين القناطر وذلك بحضور كل من الدكتورة/ إيمان ريان نائب المحافظ والدكتور/ عواد أحمد علي السكرتير العام واللواء/ خالد جمعة السكرتير العام المساعد والمهندس/ مصطفى مجاهد رئيس شركة المياه والصرف الصحي بالقليوبية والمهندس/ خالد عبد العزيز رئيس الجهاز التنفيذي للمياه والصرف الصحي والأستاذ/ مجدي حسين وكيل وزارة التضامن الإجتماعي والدكتور/ حمدي الطباخ وكيل وزارة الصحة والدكتور/ محمود الصبروط وكيل وزارة الشباب والرياضة والأستاذ/ حسن زايد وكيل وزارة الزراعة والأستاذ/ عربي عبد الحليم وكيل وزارة التموين، كما حضر مسئولي شركة الغاز وعدد من القيادات التنفيذية بالمحافظة.

وأكد المحافظ، خلال الاجتماع، تسخير كافة إمكانات المحافظة، للإنتهاء من رفع كفاءة القرية، وتوفير جميع الخدمات لها في مختلف القطاعات مشيرا إلى العمل على تحسين الخدمات من تعليم، وصحة، ومياه شرب، وصرف صحي، وطرق، وكهرباء، وجميع الخدمات اللازمة لرفع مستوى تلك القرى، وإنشاء مشروعات تنموية، وتحسين البنية الأساسية بها وعمل قوافل طبية وقوافل بيطرية وعمليات جراحية وعمل نظارات طبية وعمليات العيون وأجهزة تعويضية .
وأضاف المحافظ أن مبادرة «حياة كريمة» هي مبادرة متعددة في أركانها ومتكاملة في ملامحها، تنبع هذه المبادرة من مسئولية حضارية وبعد إنساني قبل أي شيء آخر، فهي أبعد من كونها مبادرة تهدف إلى تحسين ظروف المعيشة والحياة اليومية للمواطن المصري، لأنها تهدف أيضا إلى التدخل السريع لتكريم الإنسان المصري وحفظ كرامته وحقه في العيش الكريم، ذلك المواطن الذي تحمل فاتورة الإصلاح الاقتصادي والذي كان خير مساند للدولة المصرية في معركتها نحو البناء والتنمية.
ووجه المسؤولين بالتنسيق مع مختلف الجهات المعنية وهي (التضامن الاجتماعي – الصحة – التربية والتعليم – شركة مياه الشرب والصرف الصحي – الوحدات المحلية)؛ لتنفيذ أعمال المبادرة وتذليل أية معوقات، وإعداد تقارير دورية بنسب التنفيذ ومعدلات الإنجاز في القرى المستهدفة، حتى يتم الانتهاء من الأعمال طبقًا للجدول الزمني المحدد لتلبية احتياجات تلك القرى من المشروعات التنموية.
وجدير بالذكر فقد قام محافظ القليوبية اليوم بجولة لقرية الأحراز وتفقد سيادته مبنى الشئون الإجتماعية، والذي سيتم تطويره بالكامل لتقديم خدمة لائقة للمواطنين كما تفقد سيادته والوفد المرافق له مكتب البريد، حيث تم عمل تقرير هندسي لهدمه لكون المبني آيل للسقوط، وسيتم إنشاء مبنى جديد مزود بأماكن لاستراحة المواطنين وأماكن للانتظار، كما تفقد سيادته مدارس القرية وتم مخاطبة هيئة الأبنية التعليمية بالبدء في التوسعات اللازمة، وإحلال وتجديد المدارس القديمة وإنشاء مدرسة للتعليم الثانوي.
كما تم دراسة كل مشكلات المياه والصرف الصحي بالقرية وتم مخاطبة المسئولين للعمل على حلها، ومن أهم المشكلات توصيل المواطنين للصرف الصحي حيث تم الإنتهاء من المشروع وإنشاء محطة الرفع.
وتفقد المحافظ والوفد المرافق لسيادته أرض الجمعية الزراعية بالقرية والمهملة والتي لم يتم إستغلالها منذ سنوات طويلة، حيث طالب الأهالي باستخدام قطعة من الأرض لتوسعة الملعب الرياضي، وتحويله إلى ملعب قانوني، واستغلال القطعة الباقية في إقامة مشروعات صغيرة لشباب القرية حيث وعد المحافظ المواطنين بمخاطبة وزير الزراعة بإمكانية إستغلال الأرض للمصلحة العامة، ولتنفيذ مبادرة رئيس الجمهورية.
كما تفقد المحافظ الوحدة البيطرية وتم حصر الإحتياجات المطلوبة لرفع كفائتها لتقوم بكامل مهامها في تقديم خدمة بيطرية متميزة لمواطني القرية.
كما تفقد المحافظ عدد من المنازل التي سيجري رفع كفاءتها بتلك القرى بالإضافة إلى عدد من المدارس والوحدات الصحية ومراكز الشباب والتي سيجري تطويرها ضمن المبادرة، كما التقى بعدد من المواطنين للتعرف على احتياجاتهم ومتطلباتهم من الخدمات الأساسية لتوفير حياة كريمة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا خلال العام 2019 .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

");pageTracker._trackPageview();
loading...