رئيس جامعة المنوفية يستقبل لجنة مراجعة الضوابط التكنولوجية للتعلم المدمج

57

كتبت أمل فايد

 

 

 

استقبل الدكتور عادل مبارك رئيس جامعة المنوفية لجنة مراجعة الضوابط التكنولوجية للتعلم المدمج التابعة للمجلس الاعلى للجامعات لتقييم النواحي التكنولوجية للوقوف على مدى إمكانية تطبيق نظام التعلم المدمج بجامعة المنوفية،
ضمت اللجنة الدكتور رامي اسكندر مدير المركز القومي للتعلم الالكتروني بمركز الخدمات الإلكترونية والمعرفية بالمجلس الأعلى للجامعات، الدكتورة نانسي الدمرداش نائب مدير المركز والأستاذ عمرو يس المستشار القانوني للمركز، وحضر اللقاء الدكتور عبدالرحمن قرمان نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، الدكتور علي فرج العميد الأسبق لكلية الزراعة ومدير مركز التعلم المدمج بالجامعة، و الدكتور أسامة عبد الرؤوف المدير التنفيذي لمعلومات الجامعة والمشرف على مركز المعلومات ووكيل كلية الحاسبات والمعلومات.

أكد مبارك خلال اللقاء أن الجامعة تسعى بخطى واسعة لتعظيم إمكانياتها الإلكترونية والتكنولوجية للنهوض بالعملية التعليمية، وأن إلغاء نظام التعليم المفتوح واستبداله بنظام التعلم المدمج الإلكتروني خطوة جيدة لمواكبة التطور والأنظمة التعليمية الحديثة، من خلال برامج التعليم الإلكترونية.
وأضاف رئيس الجامعة أن التعليم المدمج يجمع بين نظام التعليم الافتراضي والإلكتروني، ويعتمد على المحاضرات والفصول الدراسية، مع استخدام المقررات الإلكترونية، التي تسهم في تنمية قدرات ومهارات الطلاب، وتساعد على التحصيل الدراسي السريع واكتساب المعرفة، ورفع جودة العملية التعليمية، مشيرا إلى أن الجامعة ستكون مستعده للبدء حال الحصول على الموافقة من قبل اللجنة المتخصصة بالمجلس الأعلى للجامعات واستيفاء الشروط الخاصة ببدء الدراسة.

كما أشار الدكتور على فرج إلى أن استبدال نظام التعليم المفتوح بنمطه القديم بالتعلم المدمج تم تطبيقه بالجامعات، حيث يعتمد على الوسائل الالكترونية الحديثة في تقديم المادة التعليمية، حيث نسعى لتفعيل البرامج المهنية المقترحة من كليات اقتصاد منزلي وتربية نوعية وزراعة وآداب وتربية رياضية، وهذا يستلزم تدريب جيد لأعضاء هيئة التدريس من خلال مجموعة من الدورات التي سيتم اتاحتها لتقديم مقترحات وأفكار متطورة، وكيفية تصميم وتطوير وإدارة المقرر الالكتروني المدمج.

وقام الدكتور أسامة عبد الرؤوف بمرافقة اللجنة في جولة لتفقد معامل الحاسب الآلي بمركز المعلومات بحضور المهندسة صفاء مصطفى مدير عام المركز حيث تم معاينة القاعات، وكفاءة الأجهزة التي سيتم الاعتماد عليها في هذا الشان، ومدى كفاءة شبكة الربط والمعلومات بالمركز.
حيث أكد أن نظام التعلم المدمج يساعد على تنمية المهارات وفقا لمتطلبات سوق العمل، ويعتمد على المقررات الدراسية الإلكترونية والفيديوهات المدعمة بالانفوجراف مما يسهل فهم الطالب للمقررات الدراسية وتذكرها فترة طويلة، ويتيح تواصل الطلاب مع أعضاء هيئة التدريس في أي وقت، وتعمل لجان القطاع المختلفة بالمجلس الأعلى للجامعات جاهدة لتطبيق هذا النظام، حيث تقوم بفحص البنية التحتية للجامعات التي تقدمت بطلب رسمي لبدء الدراسة بهذا النظام، وترفع اللجنة بدورها تقريرها الأخير لوزير التعليم العالي للموافقة على بدء الدراسة.

loading...
SEOClerks

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

");pageTracker._trackPageview();
loading...