شاب مصري يكتب وصيته وينتحر غرقا

62

بورسعيد احمد سمير

 

مأساة تقشعر لها الأبدان بطلها ميدو شاب يبلغ من العمر ٣٨ سنه متزوج ويعول مقيم بدائرة المناخ ببورسعيد وعليه ديون لم يستطيع تسديدها وكان يعمل بمقهى بمحافظة بورسعيد باليوميه وبعدها عمل عمليه جراحيه لإستئصال الطحال مما جعله لا يستطيع العمل بمجهود ثم عمل بعد ذلك علي فاترينه في الشارع للحصول علي قوت يوم عياله وتراكمت عليه الديون والضغوط من كل ناحية حتى وصل الدين ٥٥ الف جنيه وليس لديه استطاعه لتسديده واصحاب الدين يضيقون الخناق عليه بلا رحمة ولا هواده فسافر لمدينة رأس البر للعمل إلا أن الأمر وصل به لحالة من اليأس والإنتحار غرقا ليلقى مصرعه بمدينة رأس البر.

قوات انقاذ المصطافين برأس البر عثرت علي جثته علي بعد 3كيلو من الشاطئ وقالت انها عثرت على جثمان لشاب اربعيني يدعي م-خ ومقيم بدائرة المناخ ببورسعيد .
تم العثور علي ورقة لديه مكتوب فيها سبب انتحاره بخط يده، وعلي الفور انتقلت شرطة مدينة رأس البر وأمرت بنقل الجثة من مكان الانتحار الي مسقط رأسه بورسعيد بواسطه اقاربه .
ببكاء ونحيب تحدث أقارب ميدو – رحمه الله – حيث اكدوا ان الجميع يشهد له بحسن الخلق وخدمة الجميع وأنه مات غريقا مقهورا وترك اولاده وزوجته بسبب ازمة ماليه، مات لأنه لم يستطع دفع الاقساط اللي عليه، ولما ضاقت به الدنيا وخاف على زوجته وأولاده ترك بورسعيد بحثا عن الرزق الذي لم يجده في رأس البر.

loading...
SEOClerks

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

");pageTracker._trackPageview();
loading...