مؤسسة جائزة هولت تختار أفضل ثمان شركات ناشئة طلّابية مصرية خلال ” قمة جائزة هولت للشركات الناشئة الطلابية في مصر

77

إنطلقت فاعليات مسابقة جائزة هولت للشركات الناشئة الطلابية في مصر لتأهيل طلبة الجامعات ودعم الشركات الناشئة وتشجيعها ومساعدة رواد الاعمال على تحويل أفكارهم إلى شركات ناشئة سريعة النمو بمقر الجامعةالبريطانية في مصر بالتعاون مع الامم المتحدةبنك بلوم مصر و الهيئة العامة للأستثمار و المناطق الحرة،  وبحضور كبار المسؤلين من وزارة الاستثمار ، كريم سمرا مدير العمليات فى هولت برايز العالمية، على صالحالمدير الاقليمي لمؤسسة هولت برايز في مصر جمال خياط مدير الشركات والتطوير في مؤسسه جائزه هولت ، عمرو ابو العزم المدير التنفيذى لشركة تمويلى و محمد مرسي المدير التنفيذي لسند في مصر، وأعضاء فريقفكرتك شركتك وكبار الشخصيات الهامة والخبراء  في مجال التعليم والاقتصاد، والحكام الدوليين خالد الغندور ورشا عبد الرسول أعضاء لجنه التحكيم بلوم بنك، وأكثر من 100 شخصية مهمة، قادة بنك بلوم مصر، عدد منالمستشارين الحكوميين وقياديين من القطاع الخاص.

تم عرض الافكار الناشئة لثمانون فريق وتم التصفية بينهم لاختيار افضل ثمانى شركات ناشئة امام الحضور وتم التصفية بين الثمانى شركات لتكون الفائزة شركة سنابل وتم اختيارهم للسفر للتأهل لمسرعه اعمال فى لندن فىللتدريب لمدة ستة اسابيع متتالية يتنافسون مع اربعون شركة ناشئة اخرى لتحويلها من مجرد فكرة ناشئة الى فكرة شركة قابلة للاستثمار.

 سوف يتم اختيار افضل 6 شركات ناشئه من ضمن الاربعين شركة في لندن  للسفر الى الولايات المتحدة الامريكية لعرض فكرتهم فى مقر الامم المتحدة في نيويورك ويتم التصفيه والاختيار بينهم لتفوز افضل شركة ناشئةبجائزة قيمتها مليون دولار يقوم بتسليمها بيل كلينتون الرئيس الاسبق للولايات المتحدة الامريكية كتمويل لتنفيذ المشروع الخاص به .

معلّقاً على الحدث، يقول مدير العمليات في مؤسسة جائزة هولت السيد كريم سمره: “للمرّة الأولى في مصر، وبدعم من بنك بلوم مصر، نحن في صدد تمكين آلاف الطلاب الشباب ليعتبروا أنفسهم خالقين للأعمال وليس باحثين عنها، من خلال تحفيزهم على إنشاء الشركات الناشئة التي تولّد عائداً اقتصادياً وفي الوقت نفسه تحلّ بعض التحديات الأكثر إلحاحاً في بلادهم”.

أوضح جمال خياط مدير الشركات والتطوير في مؤسسه جائزه هولت، أن  الدور الذي تقوم به هولت هو إيماناً  بأن مجال الأعمال يمكنه لا بل يجب عليه أن يُستغلّ للخير من خلال حلّ التحديات الإنسانية الحساسة، جمعت جائزة هولت أكثر من 1500 طالب من +50 حرم جامعي في مصر،في قمة جائزة هولت للشركات الناشئة الطلابية ، حيث عرض أفضل روّاد الأعمال الشباب في مصر أفكارهم الابتكارية أمام مجموعة من الحكّام الرياديين.

أكد علي صالح، المدير الاقليمي لمؤسسة هولت برايز في مصر، علي الدور الذي  تقوم به القمة حيث تعطي الفرصة لأكثر من 600 طالب للمشاركة في ورش عمل تعليمية تناولت مواضيع إيجاد الأفكار والقيم المضافة،عرض الأفكار والمشاريع، ادارة الامور المالية وغيرها الكثير.

واستطرد صالح، حديثه موضحا ان هذه  القمة هي المرحلة الأخيرة قبل أن تنتقل الفرق الرابحة إلى مسرعة الاعمال وبعدها إلى النهائيات العالمية لجائزة هولتوقد أصبحت هذه المراحل كلها ممكنة بفضل الشراكةالاستراتيجية متعددة السنوات مع بنك بلوم مصر و وزارة الاستثمار والتعاون الدولي.

جدير بالذكر أن “مؤسسة جائزة هولت” (Hult Prize Foundation) هى مؤسسة غير ربحية تكرس جهودها للمشروعات والأفكار العالمية، وهى مسابقة طلابية مفتوحة للطلاب الجامعيين من مختلف أنحاء العالم، وتتنافس الفرق المشاركة فيها على تدشين مشروعات وبناء مؤسسات اجتماعية جديدة تهدف إلى معالجة أحد التحديات الاجتماعية العصيبة، ويتلقى الفريق الفائز جائزة يبلغ قدرها مليون دولار أمريكى .

والبرنامج المصرى لجائزة هولت ” hult prize egypt  ” يشمل العديد من الأحداث فى حرم جامعات مصر، وعلى رأسها القاهرة، التى من شأنها تدريب للطلاب، وتقديم أفكارهم أمام نخبة من رواد الاعمال فى مصر، وعرض أفكار مشروعاتهم أمام خبراء عالميين فى الابتكار والتسويق والتمويل، والتفكيرو التصميم، ووالقانون، وسيدعى أصحاب افكار الشركات الناشئة الخمس الأولى لنهائيات المسابقة المحلية فى مصر، حيث سيحصل الفائز على  مليون جنيه لتمويل شركته لتبدأ رسميا أعمالها.

نبذة حول مؤسسة جائزة هولت

تأسست مؤسسة جائزة هولت عام 2009 على يد الرئيس التنفيذي الحالي، رائد الأعمال الفلسطيني-الأميركي أحمد ألأشقر. أسّس أحمد الشركة بعد تركه القطاع المصرفي لنشر الإلهام، المعرفة والتدريب للشباب حول العالم، بهدف إنشاء الشركات الناشئة التي يمكنها حلّ التحديات العالمية. وقدانطلقت المؤسسة في البداية كبرنامج يعطي الطلاب الجامعيين فرصة الفوز بتمويل لشركة ناشئة، أما اليوم فقد أصبحت المؤسسة حركة عالمية تضمّ أكثر من مليون شاب ممتداً على 121 بلداً مع طاقم عمل متعدد الجنسيات وعالمي، مؤلف من 2500 شخص. بدعم من عائلة هولت و كلية هولت الدولية لإدارة الأعمال، وبالشراكة مع الأمم المتحدة، تقدّم هولت برايز اليوم برامج تعليمية قوية تركّز على تمكين الشباب، ريادة الأعمال والتأثير. وقد اعترفت شركة FAST بالمؤسسة كونها “واحدة من أهم عشر شركات ابتكارية” في العالم، كما أنها ذُكرت في موضوع الغلاف في مجلة TIMEحول “الأفكار الخمس المغيّرة للعالم”.

loading...
SEOClerks

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

");pageTracker._trackPageview();
loading...